كارل ماركس بدون فايسبوك


 

حيدر سالم

العراق

في دعاية ترويج عبقرية لشركة اتصالات عراقية داخل مطار بغداد ( شخص ما انيق ، يرتدي آخر model ، يمسك بهاتف ذكي ، و لكن لانراه ، كأن ثيابه و حقيبته التي يجرها خلفه و كل شيء يملكه يمشي وحده ، و هو لم يصل بعد ، لماذا ؟ لانه لم يشترك بالانترنت بعد ! )

يذهب كوجيتو ديكارت ، و وجودية كيركغارد و سارتر الى الجحيم ، من هم ليعقدوا الامر ، الشركة تقول : انا أكنك إذا أنا موجود .

ماذا لو ماركس و لد في عالم به أنترنت ؟ سيضطر حتما لرهن حتى كتبه من أجل أن يراسل أنجلس ليتباحثا بمصير الانسانية التي بصقت عليهما ، و ما زالت تبصق ، و يبقى ( عمت عيني ) ماركس سهرانا إلى ساعة متأخرة يقرأ هيغل ( الما ينجرع ) من أجل نقد فلسفة الحق لديه ، و يضرب الارقام و يكسرها و يقرأ اقتصاد سياسي ، هل ثمة عقوبة أكبر من ان يقرا المرء الاقتصاد السياسي ؟ و لكن لماذا نبصق على ماركس ؟

لعل الجواب ان من السهل ان يمشي الانسان في طريق يرسمه الاخرون له ، ( ماركس سيء ) ينتهي الامر من خلال افلام وثائقية و سينمائية و دعايات تطيح باعظم عقل خلقه الله الى الاهمال ، هكذا جعلونا روبوتات لا تصلح بدون انترنت و مشينا صاغرين .

و لعل الجواب اننا مازلنا نبصق على ماركس لانه قطع سلك الرواتر العمومي لغيبوبتنا .

و لكن هل نتذكر لماذا رفض ماركس النظام الاقتصادي للرأسمالية؟ ام اننا محونا افكاره من ذاكرتنا مفسحين المجال لكلمات الباسوورد لمواقع التواصل الكثيرة !

و رغم ان " مواقع التواصل الاجتماعي " كثيرة ، الا ان الانسان ما زال يحمل صخرة سيزيف / صخرة الوحدة .

التعليق على الموضوع

Message

وصلنا النعليق شكرا لك .. سوف نقوم بنشرها بعد التدقيق