جاذبية السقوط


ماجد ع. محمد
سورية

القصيدة

لم نكن نعي
حين وددنا الإقلاعَ
بأننا مكبلون
بأثقالٍ لامرئية
إلى أن جاء نيوتن
بكامل عذريته من أقاصي الذُعرِ*
وأزاح الغشاوة
عما خبأهُ الكهنة عنا
ممن لم يفصحوا في مزاميرهم
بأن مشيمتنا
ومنذ القِدم
مربوطةٌ بأوتاد الأديم.
***
بقينا نحلِّق في الفضاء
نعبر السهول
نجوب الغابات
نقطع الأنهار
نخلِّفُ بيادرَ من الهضابِ وراءنا
إلى أن صاح المنادي
ومِن هول الصياحِ
اصطدمت هاماتنا بسماءٍ مسلّح
ومن وقعها
انهارت السهول
الغابات
الأنهار
البيادر
الهضاب
ثم هوينا فوق أوجاعنا
كما سقط سليمانُ* فوق عُكَّازه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*القرآن الكريم ((فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ۖ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ)) سورة سبأ.
*إدواردو غاليليانو: "كان نيوتن مذعوراً من الأمراض المعدية والأشباح، مات عذراء دون أن يلمسه أحد".

========
قصائد أخرى للكاتب:


للتعليق على القصيدة




وصلنا النعليق على المقالة .. سوف يتم نشره .. شكرا لك