ليس لدى المافيا سؤال من أمر بالقتل


سعيد علام
مصر

المقال

سؤال من امر بالقتل، لدى عصابات الجريمة المنظمة، المافيا، سؤال لا يجب ان يطرح، فالقتل عندها يتم لضرورات البزنس، اما سؤال من امر بالقتل ليس له علاقة بالبزنس، انه سؤال شخصى، فى حين ان القتل عند المافيا هو جزء من البزنس وليس امر شخصى؛ فاذا ما مثل شخص ما عائقاً امام بزنس المافيا، وجب ازاحته من الطريق، وعندها لا يصبح مهماً من امر بالازاحة، بالقتل، فالقتل هنا ليس شخصياً، ولكنه جزء من البزنس.

كذلك اغتيال خاشقجى هو جزء من البزنس، بزنس خصخصة ممتلكات السعودية الاقتصادية، عولمتها، وكذا بزنس تعلية اسرائيل، صفقة القرن، كل ذلك يستلزم ازاحة اى صوت معارض مؤثر من الطريق، مهما كان صوتاً ناعماً، حتى يمكن اتمام البزنس والحصول بالمقابل على رضى "الكفيل" الامريكى، وبالتالى ضمان الاستمرار فى السلطة، اى ان قتل خاشقجى، وفقاً لفلسفة وتقاليد جماعات الجريمة المنظمة، المافيا ، هو جزء من البزنس،.

ان الارتباك البليد للسلطات السعودية فى محاولاتها البائسة للتهرب من الاجابة على سؤال، من امر بقتل خاشقجى، بعد ان اقرت بقتل خاشقجى مع سبق الاصرار، هو فى جوهره انكار لمشروعية السؤال نفسه، وكأن لسان حال السلطات السعودية يقول، لقد قتل خاشقجى وسنحاسب من قتله، ما ضرورة السؤال عن من امر بقتله، انه بزنس وليس امراً شخصياً.


توابع زلزال خاشقجى الكاسحة
 


لقد ظلت انتخابات التجديد النصفى للكونجرس حكراً على القضايا الداخلية للمواطن الامريكى، الذى لا يهتم سوى بما يمس حياته المباشرة، البطالة، الضرائب، التعليم، التأمين الصحى والاجتماعى، .. الخ، بحكم نمط الحياة الاستهلاكية الغربية عموماً، والامريكية خصوصاً، هذا النمط الذى يجعل من سلسلة من القيود التى يعانى منها المواطن، هى قيود اعتادها ولا يستطيع الاستغناء عنها، فى ظل دورة رأسمال جهنمية تستنزف كل طاقة هذا المواطن، تستنزف عمره وشبابه، فى تسديد اقساط الدراسة والعلاج والمنزل والسيارة والاجهزة، .. الخ، فما يكاد يسدد اخر قسط فى هاتفه الذكى او هاتف ابناؤه، حتى تتم ملاحقته بالموديل الاحدث، وهكذا حتى يستنزف الاب والام معظم حياتهما فى هذه الدورة الجهنمية؛ فى الوقت الذى تكون فيه الشركات الكبرى قد حققت مليارات الارباح، ثم يحدثون هذا المواطن عن الحياة التى تبدأ بعد سن الستين.

المواطن الامريكى لا يهتم بقضايا السياسة الخارجية للولايات المتحدة الامريكية، الا فى حدود ما يتعلق بالامن القومى الامريكى المباشر، كالارهاب مثلاً، اما باقى قضايا السياسة الخارجية، فهو يعلم ان حكومته تقوم بالواجب، وبالرغم من ذلك فقد خيمت سحابة اغتيال خاشقجى على انتخابات التجديد النصفى الاخيرة، والتى تعد مؤشر عن الانتخابات الرئاسية القادمة، ولم يتوقف زخم زلزال خاشقجى العالى، الا لمدة ايام قليلة، ايام التصويت والفرز واعلان النتائج فقط، ليعود زخمها اقوى مما كان.
========

مقالات أخرى للكاتب:


للتعليق على المقالة




وصلنا النعليق على المقالة .. شكرا لك