ter


زجاجة ماء



محمود شقير
سورية

القصة

وهما يقتربان من نوافير المدينة، أبصرا مياه النوافير تعلو وتهبط كما لو أنها ترقص على إيقاع الموسيقى، والناس يتفرجون عليها مبتهجين.
وهما يتفرجان على النوافير، انتبهت إلى رجل ملتحٍ يجلس في الجوار، قالت: انظر إلى هذا المتشرد المسكين، يأكل الخبز اليابس، وليست لديه زجاجة ماء. تأمل وجهه وقال: هذا ملك إسباني قديم. إنه يتخفى إلى أن تحين اللحظة الملائمة لكي يملأ الأرض عدلاً!

أدهشها الكلام، تأملت الملك في خشوع، وقالت: إنه يأكل خبزاً يابساً! قال: أنت ترينه خبزاً وهو ليس كذلك. قالت: كم في هذه الدنيا من مفاجآت!

قال لها: سأكشف لك سراً. سألته: ما هو؟ قال: أنا أيضاً ملك قديم.

غابت عن الوعي من هول المفاجأة، ولم ينقذها سوى الملك الإسباني الذي دلق على رأسها زجاجة ماء كانت مخبأة في ثيابه، ثم مضى واختفى بين الجموع.


للتعليق على القصة



وصلنا النعليق على الواحة .. شكرا لك