المقال
مجلة الكاتب اليساري :: محمد مدحت مصطفى 


محمد مدحت مصطفى | مصر

طوائف اليهود في مصر


 تواجد في مصر طوائف اليهود الثلاث، القراؤون والربانيون، والسامرا. من الناحية العقيدية يوجد خلاف بسيط بين القرائين والربانين، بينما يوجد خلاف واسع بينهما وبين طائفة السامرا لدرجة إخراجهم من الديانة اليهودية. إلا أن السلطات المصرية اعترفت بالطوائف الثلاث كيهودي الديانة، ولم تتدخل في خلافاتهم.


 اليهـود القرائيـن


عند نهاية القرن الثامن الميلادي أسس عنان بن داود من بغداد في أواخر القرن الثامن بعد الميلاد، على عهد الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور (754-775) مدرسة فكرية لفهم الديانة اليهودية تبعها عدد كبير من اليهود الذين أسسوا لطائفة يهودية جديدة أطلق عليها طائفة القرائين، أو أبناء المقرا، أو أصحاب المقرا، وأصل التسمية مشتق من أصل عبري، وهناك اسم آخر يُطلق عليهم هو التناخيون لكنه ليس واسع الإنتشار، وأحياناً يُطلق على القرائين العنانيون نسبة إلى اسم زعيمها عنان بن داود.

اليهودية القرائية تؤمن فقط بالله كإله، وبأنبياء التناخ كرسل وبأقوالهم فقط كأقوال الرب. وهي تعارض التوراة الشفهية وأي مذهب جاء بعد العهد القديم، وهم يؤمنون بأسفار العهد القديم من الكتاب المقدس، ولا يعترفون بالتلمود أو بتعاليم الحاخامات، ولهم عادات خاصة بالطعام والملبس. تستند اليهودية القرائية على ثلاثة أسس مختلفة: المكتوب: جميع الوصايا، التي نزلت على سيدنا موسى في جبل سيناء، ومكتوبة في التوراة. القياس المنطقي: القياس أو الإستنتاج هو الطريقة التي من خلالها حسم قاعدة دينية لحالات غير مكتوبة بشكل مفصل في التوراة. وتحديد هذه القاعدة يتم بواسطة القياس المنطقي للمتغيرات من مواضع مختلفة من العهد القديم أو وفقاً للمنطق. الرجعية: تسمى أيضا التقليد المتسلسل، أي محاكاة وتكرار كل ما اعتاد عليه الزعماء في الماضي. الغالبية العظمى من القرائين في دولة إسرائيل تعود أصولهم إلى قرائي مصر، وهناك قلائل تعود أصولهم إلى قرائي العراق وتركيا وروسيا بالإضافة إلى أولئك الذين انضموا إلى القرائية. ومن العائلات المصرية الشهيرة من القرائين في مصر عائلات: ليشع- مسعودة- فرج- عبد الواحد. ومن الشخصيات الشهيرة من القرائين: يوسف درويش- مراد فرج ليشع المُحامي. كما أصدر عدد من أقطاب طائفة اليهود القرائين وثيقة جاء فيها: "يستنكر رجال الطائفة الإسرائيلية القراؤون الأحداث الإرهابية والأعمال الإجرامية التي يقوم بها بعض الصهاينة في فلسطين بمساعدة الإنجليز، ونحن نقرر أننا نريد أن نعيش في صفاء ووئام مع العرب والمسلمين في شتى الأقطار وأن نبادلهم الحب والإخلاص ونضم إخواننا إلى تلك الصرخة التي تناشد يهود مصر والعالم بأن يكفوا عن مساعدة الصهيونية المدمرة في فلسطين حتى تُحل قضية فلسطين ونعود كما كنا إخوة متحابين". وكان من بين الموقعين كل من: يعقوب يافث- موسى عبد الله- ليتو فرج مسعود- توفيق إلياهو- إبراهيم الجميل- إبراهيم فرج- ليشع عبده ليشع- باروخ السرجاني- إبراهيم كوهين- مسعود موسى أصلان.


 اليهـود الربانيـون


اليهودية الربانية، وتسمى ايضاً «اليهودية الحاخامية»، أو«اليهودية التلمودية»، أو«اليهودية الكلاسيكية»، أو«اليهودية المعيارية»، وهى انبثقت من اليهودية الفريسيَة حيث تؤمن بأن أساس الاعتقاد أن النبي موسى في جبل سيناء تلقى من الله التوراة المكتوبة "التوراة الخمسة" بالإضافة إلى تفسير شفوي يعرف باسم "التوراة الشفوية" التي نقلها موسى إلى الشعب. وهي شكل العقيدة اليهودية السائد بين معظم الجماعات اليهودية في العالم ابتداءً من حوالي القرن التاسع الميلادي وحتى نهاية القرن الثامن عشر. وهي عبارة استخدمها اليهود الفريسيون ليؤكدوا أن النسق الديني الذي يؤمن به الفريق الديني المعادي لهم لا يتمتع بالمطلقية وإنما هو ثمرة جهود الحاخامات الفقهاء او بما يسموا المفتيين "الذين فسروا التوراة (الشريعة المكتوبة) وابتدعوا الشريعة الشفوية (التوراة الشفوية أو التلمود) وجعلوها الأساس الذي تستند إليه رؤيتهم الدينية والمحور الذي تدور حوله وذلك تمييزاً لها عن اليهودية التوراتية التي تستند إلى التوراة وحسب (الشريعة المكتوبة) المرسلة من الإله.

 

كان ابراهام اسحق هكوهين كوك الراب (الحاخام) الاشكنازي الاول الذي أراد أن تكون الربانية الرئيسية هي القيادة الروحية العليا لليهود في فلسطين وخارجها، وتسعى من أجل تجميع شتات اليهود في أرض الآباء والأجداد، ولكن هذه الرغبة واجهها تيار معارضة قوي من قبل المتدينين المتزمتين، وكذلك من قبل بعض الاوساط العلمانية. وبالمقابل فإن الربانية اليهودية الرئيسية لا تعترف بوجود تيارات يهودية تقدمية ومعتدلة، بل أن هذه الربانية لا تقبل بيهودية بعض الجاليات اليهودية، مثل الجالية اليهودية الإثيوبية المعروفة بالفلاشة، الا بشروط تهويد خاصة عليهم اجتيازها لتتم عملية التأكد من يهوديتهم.ُ وكلمة رباني تعني الإمام أو الفقيه، وكلمة تلمود تعني تلميذ. وفي مصر كان الربانيون أيضاً الأكثر عدداً لذا كان يتم اختيار الحاخام الأكبر من بينهم.


 اليهود السـامرة


السامرية هى أصغر طائفة دينية في العالم، تتخذ من قمة جبل جرزيم في مدينة نابلس الفلسطينية مقرا لها. كلمة سامري تعني المحافظ، ويرفض السامريون نعتهم باليهود، ويصرون على أنهم سلالة النبي موسى الحقيقيون. وترتبط الطائفة السامرية بعلاقة وثيقة مع أهالي نابلس ولهجتهم نابلسية بامتياز، يعتبر السامريون أنفسهم جزءا أصيلا من الشعب الفلسطيني، ويرفضون تسميتهم يهودا. يعتبر السامريون جبل جرزيم بمدينة نابلس قبلة أفئدتهم، وقبل أن يسكنوه نهاية ثمانينيات القرن العشرين كانوا يسكنون في البلدة القديمة وسط نابلس، وبني أول بيت للسامريين على جبل جرزيم عام 1961.

تقوم عقيدة السامريين على أركان خمسة هي:
(1) وحدانية الله، أي أنه لا يوجد له شريك ولا مشير ولم يلد ولم يولد أبدي سرمدي قادر كامل.
(2) الإيمان بأن سيدنا موسى رسوله وحبيبه وكليمه ولا إيمان بغيره البتّة.
(3) الإيمان بأن الأسفار الخمسة الأولى من التوراه هي شريعة الله.
(4) الإيمان بأن جبل جرزيم هو قبلة أنظار السامريين ومحجة قولبهم وهو الواقع مقابل جبل عيبال جنوبي مدينة نابلس-
(5)الإيمان بيوم الدينونة، يوم الحساب والعقاب المعروف لدى عامة الناس بيوم القيامة.

الوصايا السامريّة العشر هي:
(1) لا يكن لك آلهة أخرى أمامي.
(2) لا تنطق باسم الله باطلاً.
(3) احفظ يوم السبت لتقدّسه.
(4) احترم أباك وأمك لتطول أيام حياتك.
(5) لا تقتل.
(6) لا تزنِ.
(7) لا تسرق.
(8) لا تشهد الزور.
(9) لا تشتهِ بيت قريبك وما يحويه.
(10) احفظ قدسية جبل جرزيم الأبدية المطلقة.

اللغة السامرية هي اللغة العبرية القديمة، لغة الإشارة والتصوير، كل حرف منها يشبه أحد اعضاء جسم الإنسان، وتتألف من 22 حرفاً، تقرأ من اليمين إلى اليسار. تولي رحبعام بن سليمان ملكاً بعد أبيه سليمان، انقسمت المملكة إلي مملكتين غير متعادلتين هما: مملكة إسرائيل، والتي تضم عشرة أسباط من الأثني عشر سبطاً من أسباط بني إسرائيل وأسسوا لأنفسهم مملكة قائمة بذاتها –هي مملكة السامرة – وأسموها مملكة إسرائيل، وجعلوا عاصمتها شكيم وهي الآن نابلس، لم يبق بعد انفصال الأسباط العشرة سوي سبطين هما سبط يهوذا، وسبط لاوي وهؤلاء احتفظوا بالقدس عاصمة لمملكتهم المُسماه مملكة يهوذا.وهي طائفة صغيرة العدد من اليهود لا يعترف بها الربانيون أو القرائون، واعترفت السلطات المصرية بهم كطائفة يهودية.