صفقة القرون
The Deal of the Pimps


د. وليم نصار
رئيس التحرير


 

 
وليم نصار

(الافتتاحية بالعربية في الأسفل)

Finally, the Deal of the Century took its first step by hosting the “Bahrain Empire”, the so-called Bahrain Workshop ...

It is no secret that the deal of the century is the product of a Zionist conception that the international and Arab conditions are ripe to end the Palestinian issue ... The Arab ranks are dismantled ... and we have never witnessed such internal Arab disagreements before... as well, we have never witnessed the conflicts and corruption within the Palestinian ranks to the extent they are pushing the Zionist political, security and economic institutions to speed up In implementing its vision to liquidate the Palestinian cause politically and turn it into an economical issue.

It is true that we are going through one of the most difficult periods of our Eastern history, but there are historical, social and natural facts that lead us to believe that it is impossible, in an Imperialist signature, to erase a righteous cause that embodies all the legitimacy ... moral legitimacy, historical legitimacy, natural legitimacy, International legal legality and human legality.

Our problem is not in the Bahrain workshop ... but in what the American administration will do. This entire Zionist administration will employ a range of tools to put more pressure on the Palestinian National Authority ... and on the Palestinian factions in the West Bank and Gaza ... to force them to submit, because the Palestinian refusal to participate in this workshop, despite the participation of Egypt, Jordan and Morocco, completely contributed to its failure.

Yes, Palestine and our East are going through a difficult period ... This can be exacerbated by economic sanctions, military sanctions, etc., or perhaps through massacres that will be carried out by the Nazi military and political machine, or as per the new Israeli army commander that the IDF is preparing to commit genocide if the Palestinians do not acquiesce to the American-Zionist dictates, and if they do not bite on the carrot that the US administration has given them, and if they have not been intimidated by the stick. Therefore, the American administration and its empire, the colony of Israel, do not spare the means for the market of Arab rulers and regimes without exception, in the path that they want, and therefore they think that the Arab peoples will not be strong or dare to reject the dictates of their rulers ...

Yes, what is prepared is frightening, but the Nazi mentality of the American colonizer, and the Nazi Israeli, always forget that there is something called will in the face of these difficulties and schemes.

The people are no matter how frustrated, no matter how silent they are, in the end, they are neither puppets nor sheep, not chess stones. They are creatures of flesh, blood, spirit and mind, and when needed, the people will have the last word, and the best example is the steadfastness and progress of the Iranian people despite the nose of the American and the European colonizer, and despite the many observations on the Iranian regime, as well as the Cuban and Venezuelan people.

We will not go far, but we will cite the steadfastness of Gaza and its people, who didn’t surrender despite the years of siege by land, sea and air, despite the continuous systematic destruction, poverty, hunger and disease, etc.

To emphasize the above, the most popular response did not come from the Palestinian demonstrations that emerged from the poverty camps in the West Bank but not from the cities, nor from the loud speeches of the leaders of the Palestinian factions ... It came from Bahrain itself where the beautiful Bahraini people raised the flags of Palestine on And the rooftops of houses. These are the first signs that the American administration must recognize that the Palestinian cause can not be wiped out by any arrogant force.

Hence, everyone must start taking care and attention to the next scenarios that will follow ... There is also a need to talk about solutions, and the first of these solutions is the re-work and effort to unite the ranks of this nation and work hard on:
a. The actual elimination within the legal and constitutional frameworks of the corruption system in regimes such as Syria and Lebanon as the spearhead in the face of American and Israeli arrogance ... where corruption automatically produces a dictatorial intelligence system, and favoritism.

b. The return of the Palestinian cause and its history to the Arab educational curricula, which would automatically lead to consider the Palestinian identity as a Arab National, Universal, militant and humanitarian identity, not just Palestinian identity.

On the Palestinian Level:
1. Complete elimination of rampant corruption in the Palestinian Authority and within the Palestinian factions without exception.

2. That the Palestinian Authority and the Palestinian factions should establish economic projects, such as factories and others, and employ tens of thousands of Palestinians who are living on the monthly allocations they receive from the factions as employees, who turn them from militants into lazy mercenaries. These economic projects contribute to the independence of the Palestinian decision and away from dependence on conditional external aid and grants. It is known that the financial budget of the PLO and its factions is greater than that of Syria, Jordan, Iraq and Lebanon combined.

3. To stop the exchange of accusations between the various Palestinian factions, and unify those factions under one frame or ceiling until the completion of the task of the liberation of Palestine.

4. Palestinian factions must cease their dependence on regimes and states and compel them to be supportive of the Palestinian cause and not to consider Palestinian organizations as a mercenary sword whenever these regimes demand, or use them as a straw scare when these regimes need a political support.

The deal of the century faltered in its first steps, but it was not buried ... prepare for it what you could of power ... until the dreams of the martyrs on the path of Palestine of different nationalities are fulfilled, and the prophecy of Yasser Arafat is fulfilled: "A day will come when a flower or a cub from Palestine will rise Palestinian flag over the walls, minarets and bells of Jerusalem as the capital of the independent Palestinian national state".
---

وأخيرا، خطت صفقة القرن خطوتها الأولى باستضافة إمبراطورية البحرين ما يسمى ورشة البحرين...

ليس خافيا أن صفقة القرن هي نتاج تصور صهيوني بأن الظروف الدولية والعربية سانحة لانهاء القضية الفلسطينية ... فالصف العربي مفكك .. والتناحرات العربية الداخلية لم يسبق أن شهدناها ... كما أن الصراعات والفساد داخل الصف الفلسطيني يدفع المؤسسة السياسية والأمنية والاقتصادية الصهيونية إلى الاسراع في تنفيذ رؤياها بتصفية القضية الفلسطينية سياسيا، وتحويلها إلى قضية إقتصادية معيشية.

صحيح أننا نمر بفترة من أصعب فترات تاريخنا المشرقي، إلا أن هنالك حقائق تاريخية وإجتماعية وطبيعية تدفعنا إلى الايمان بأنه من سابع المستحيلات أن تمحو جرة قلم قضية محقة تجسدت فيها كل كل الشرعيات ... الشرعية الأخلاقية .. والشرعية التاريخية .. والشرعية الطبيعية .. والشرعية القانونية الدولية ... والشرعية الانسانية.

مشكلتنا ليست في ورشة البحرين ... بل بما ستقوم به الادارة الامريكية .. فهذه الأدارة الصهيونية بالكامل ستقوم بتوظيف مجموعة من الأدوات لممارسة المزيد من الضغوط على السلطة الوطنية الفلسطينية ... وعلى الفصائل الفلسطينية في الضفة وغزة ... من أجل إجبارهم على الخضوع .. لأن الرفض الفلسطيني المشاركة في هذه الورشة، على الرغم من مشاركة مصر والأردن والمغرب، أفشلها تماما ...

نعم .. تمر فلسطين ومشرقنا بفترة صعبة ... ويمكن أن تزداد تلك الفنرة صعوبة من خلال عقوبات اقتصادية أو عقوبات عسكرية إلخ .... او ربما من خلال مجازر وعمليات إبادة سوف تقوم بها الماكينة العسكرية والسياسية النازية الصهيونية، وهذا ما أكده تصريح رئيس الأركان الاسرائيلي الجديد بأن الجيش الدفاع الاسرائيلي يعد لارتكاب عمليات إبادة في حال لم يرضخ الفلسطينيون للاملاءات الامريكية – الصهيونية، وفي حال لم يعضوا على الجزرة التي مدتها إليهم الادارة الامريكية، وفي حال لم ترهبهم العصا. إذن، الادارة الامريكية وربيبتها مستعمرة إسرائيل، لا تعدما الوسائل من أجل سوق الحكام والانظمة العربية دون استثناء، في المسار الذي تريده، وبالتالي فهما تظنان أن الشعوب العربية لن تقوى أو تجرؤ على رفض ما يمليه عليها حكامها ...

نعم، ما يعد له مرعب ولكن، يغيب عن ذهنية المستعمر الأبيض الأمريكي والنازي الاسرائيلي، بأن هنالك عنصر الارادة وهي المحك والنقطة الفاصلة في مواجهة هذه الصعوبات والمخططات. فالشعوب مهما أحبطت، ومهما التزمت الصمت، فهي في نهاية الأمر ليست دمى ولا خرافا، وليست حجارة شطرنج، بل كائنات من لحم ودم وروح وعقل، وعند الحاجة تقول كلمتها، وأكبر مثال على ذلك صمود الشعب الايراني وتقدمه رغم أنف الامريكي والمستعمر الاوروبي، على الرغم من الملاحظات العديدة على النظام الايراني، كذلك الشعب الكوبي والفنزويلي. ولن نذهب بعيدا بل سوف نستشهد بصمود غزة وشعبها الذي لم تستطع إركاعه سنوات الحصار برا وبحرا وجوا، وعلى الرغم من التدمير الممنهج المستمر والفقر والجوع والمرض إلخ .....

وللتأكيد على ما سبق، فأن الرد الشعبي الأجمل لم يأت من المظاهرات الفلسطينية اليتيمة التي خرجت من مخيمات الفقر في الضفة الغربية وليس مدنها، ولا من الخطب الرنانة الممجوجة لقادة الفصائل الفلسطينية ... بل أتى من البحرين نفسها حيث رفع الشعب البحريني الجميل أعلام فلسطين على شرفات وأسطح المنازل .... وهذه أولى الاشارات التي يجب على الادارة الامريكية تلقفها بأن القضية الفلسطينية لا يمكن لأي قوة متغطرسة أن تمحوها ...

من هنا، على الجميع البدء بأخذ الحيطة والانتباه للسناريوهات القادمة التي ستتوالى ... كما لا بد من التحدث عن حلول، وأولى هذه الحلول إعادة العمل والجهد لتوحيد صفوف هذه الأمة والعمل الدؤوب على:

أ. القضاء الفعلي ضمن الأطر القانونية والدستورية على منظومة الفساد التي تنهش في أنظمة مثل سورية ولبنان، بصفتهما رأس الحربة في مواجهة الغطرسة الأمريكية والاسرائيلية ... حيث الفساد ينتج تلقائيا منظومة مخابراتية دكتاتورية، ومحسوبيات.

ب. إعادة القضية الفلسطينية وتاريخها إلى المناهج التربوية العربية، الأمر الذي سيؤدي أوتوماتيكيا إلى اعتبار الهوية الفلسطينية كهوية إنسانية نضالية جامعة، وليس كهوية كيانية.

فلسطينيا:

1. القضاء التام على الفساد المستشري في السلطة الفلسطينية وداخل الفصائل الفلسطينية دون استثناء.

2. أن تقوم السلطة الفلسطينية وكذلك الفصائل الفلسطينية بانشاء مشاريع اقتصادية، مثل مصانع وغيرها، وتشغيل عشرات الألاف من الفلسطينيين الذين يعتاشون على المخصصات الشهرية التي يتلقونها من الفصائل كمفرغين، والتي تحولهم من مناضلين إلى مرتزقة كسالى. هذه المشاريع الاقتصادية تساهم في استقلالية القرار الفلسطيني وتبعده عن الارتهان للمساعدات والمنح الخارجية المشروطة. ومعروف أن الموازنة المالية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفصائلها أكبر من موازنة سورية والاردن والعراق ولبنان مجتمعين.

3. التوقف عن تراشق الاتهامات بين مختلف الفصائل الفلسطينية، وتوحيد تلك الفصائل تحت إطار أو سقف واحد إلى حين استكمال مهمة تحرير فلسطين.

4. توقف الفصائل الفلسطينية دون استثناء عن التبعية لأنظمة ودول، وإجبار هذه الدول على أن تكون مساعدا وداعما للقضية الفلسطينية وليس اعتبار المنظمات الفلسطينية سيفا تضرب به متى تشاء، أو تستخدمه كفزاعة من قش حينما يقتضي الأمر.

صفقة القرن تعثرت في خطواتها الأولى، لكنها لم تدفن ... فأعدوا لها ما استطعتم من قوة ... حتى يتحقق ما حلم به الشهداء على درب فلسطين من مختلف الجنسيات، ولتتحقق نبؤة ياسر عرفات: "لسوف يأتي يوم يرفع فيه زهرة أو شبل من بلادنا علم فلسطين فوق أسوار ومآذن وأجراس القدس عاصمة الدولة الوطنية الفلسطينية المستقلة".

أترك مداخلة

Message

شكرا لمداخلتك،
سوف يتم نشرها أسفل مقال الكاتب