الولايات الإبراهيمية المتحدة
خدعة لتشكيل نواة الحكومة العالمية الموحدة

 

 

هكذا سينتهي الصراع مع اسرائيل لصالح الدولة الصهيونية المحتلة لأرض العرب عبر مشروع (الولايات الابراهيمية المتحدة) وهو مشروع مشبوه يتم النقاش به أخيرا بين كواليس الخونة من قادة العرب وأمريكا واسرائيل وتتكون هذه (الولايات الإبراهيمية المتحدة) من الدول العربية جميعها مع اسرائيل، ولتتوحد معها بلا حقوق ولا حدود ولا هم يحزنون، على اساس ان جميع من فيها يتبع الديانات الابراهيمية لتذوب في اسرائيل ، لأن الضعيف يذوب بالقوي حتما كما يرى الأقوياء، وهكذا ستزول الحدود مع الكيان الصهيوني الذي تأسس أصلا على اعتبار واساس ديني مزعوم، عندها تصبح اسرائيل هي المسيطرة بسبب قوتها وهكذا سيكون العرب جميعا تحت إمرتها، وسنأكل ونشرب ونلبس ماتصنعه هذه الدولة العدوانية التوسعية منذ تأسيسها حتى الآن.

وهذا يذكرني بسخرية الشاعر معروف الرصافي حين يقول:
ياقوم لا تتكلموا
إن الكلام محرّمُ
ناموا ولا تستيقظوا
ما فاز إلا النوّمُ.

أصبحت السخرية اليوم حقيقة موجعة وفوزا وهميا مرعبا سيتقبله بعض الخونة أولا ثم الغالبية بعد ذلك يتقبله الجميع مع الأسف مدعين أن لاخيار لديهم وستقنعهم قوى الشر بهذا المشروع عاجلا ام آجلا.

والمضحك بالأمر هو أن مخططي العالم الذين يسخرون من عقول الشعوب جميعها ويفعلون بضعافها مايشتهون، يعلمون حتما أن أغلب دول العالم تدين بالديانات الابراهيمية فهي اما مسيحية او اسلامية عدا بعض دول اسيا التي تدين بالبوذية أو الهندوسية وديانات اخرى.

إذاً، لقد وضحت الصورة حتى للعميان اليوم، ومن يغمض العين عن الحقيقة أما خائن وبائع للضمير أو غبي جاهل، فالصورة خارطة واضحة المعالم ومحددة الأهداف، تشي بأن هذه الولايات الابراهيمية ستكون هي النواة الاولى للحكومة العالمية الموحدة التي ستحول العالم كله مستقبلا الى دولة واحدة بقيادة الماسونية العالمية المتكونة من أثرياء العالم الصهاينة لهذا نراهم يبدأون الآن بأضعف وأسهل نقطة وهي الدول العربية؟

لا ندري ماذا سيكون المستقبل بهذا العالم الذي يقوده الأشرار.
والمجد للحقيقة والانسانية أبداً.
 


   

 

لطفاً إشترك في الصفحات التالية